منتدى المدرب محمد زكريا



اهلاً وسهلاً بيكم في منتدى المدرب محمد زكريا
عزيزي الزائر نرحب بيك في المنتدي
اتمني انه ينال اعجابك
واتمني ان تكون عضو من اعضاء المنتدى
وتقبلو فائق الاحترام


مرحباً بكم في منتدى المدرب محمد زكريا...المدرب المصرى الأول لقانون الجذب...نتمنى لكم قضاء أوقات ممتعة.
 
الرئيسيةnewاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحباً بكم في منتدى المدرب محمد زكريا...المدرب المصرى الأول لقانون الجذب...نتمنى لكم قضاء أوقات ممتعة

شاطر | 
 

 ثلاثة موانع تُفشل محاولاتك للتغيير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
princess saso
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 38
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 26/06/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: ثلاثة موانع تُفشل محاولاتك للتغيير   الخميس سبتمبر 01, 2011 5:15 pm



تقتنع بأنه لا بد من التغيير، تحلم به، تأمل فيه، تسعى إليه؛ غير أن تحركاتك لا تأتي بالنتائج المرجوّة، ولا تعرف لماذا.

لأن هناك موانع تحول بينك وبين الحرية التي تبحث عنها، حرية الخروج من الإطار الذي يشبه القفص الذي يحيط بك، وفي ظني أن هناك ثلاثة موانع أساسية تعوقك وتكبّلك، وهذا خبر لا يبدو طيباً؛ ولكن هناك خبر طيب عن هذه الموانع، أنه يمكن تحويلها إلى فرص إن أحسن توجيهها، وهذه الموانع هي:

المانع الأول: الخوف من التغيير

أرجو ألا تتصور أن هذا العائق مجرد كلام لا أصل له، أو تتعامل معه على أنه خرافة موجودة في أذهان الباحثين عن الفشل فقط؛ فهو مع الأسف حقيقة وواقع.. ويرجع الخوف من تغيير واقعنا إلى أننا نخشى ما سيحدث بعد ذلك؛ فالناس قد ألفونا في إطار معين، وتعودوا علينا في صورة محددة؛ لذلك يدور سؤال متعب بأذهاننا: هل سيقبلنا الناس بعد هذا التغيير؟

إن نجحنا في تحطيم الروتين الذي يشكل مظهرنا وتصرفتنا، وفي كثير من الأحيان أفكارنا؛ فكيف سيتعامل معنا الآخرون؟

إنه مانع صعب؛ ولكنك أقوى منه.. لن أقول لك: إن من حولك سيتقبلون تغيراتك بسهولة، وقد يعارضونها أو يرفضونها، وهي حركة مقاومة مفهومة من جانبهم؛ ولكن ما لن يكون مفهوماً أبداً هو ألا تكمل أنت مسيرتك وتواصل كسرك للقالب المحيط بك.

انظر إلى الناجحين من حولك، وشاهد كيف يعاملهم الناس؛ ألا ترغب في أن تحظى بمعاملة مثل تلك، إن هؤلاء الناجحين شعروا بالخوف مثلك في يوم من الأيام؛ إلا أنهم لم يتركوا المجال لهذا الخوف ليتمكن منهم، وواصلوا المشوار؛ فتغيرت نظرة الناس لهم بالفعل؛ ولكن ليس كما كانوا يخشون؛ بل تغيرت إلى الأحسن.

وأنت أيضاً تستطيع أن تحوّل خوفك من نتائج التغيير إلى إصرار على الوصول إليه لتحصل على أفضل النتائج
.
المانع الثاني: التركيز على الأخطاء

أما المانع الثاني الذي يقف كحجر عثرة في الطريق إلى التغيير؛ فهو تركيزنا

على أخطائنا وعيوبنا، ويظهر هذا عندما نحكم على أنفسنا بناء على تجاربنا السابقة؛ وعلى وجه الخصوص التجارب غير الموفّقة.

فنرى التغيير الذي نبحث عنه صعباً بعيد المنال.. وأنا أوافق من يرى هذا في نصف الرؤية فقط؛ نعم فالتغيير صعب، والفكاك من قيود العادة ليس بالأمر الهين؛ ولكني أختلف معه في أنه بعيد المنال، وإن لم تكن تصدقني؛ فابدأ هذا التغيير من الآن بخطوات بسيطة كما تَكَلمنا في المقالات السابقة، وحافظ على تلك الخطوات، وستجد أن الأمر أقرب مما تصورت.

فأنت لست بالسوء الذي تظن نفسك عليه، وإذا كان عندك الكثير من العيوب والنقائص؛ فحاول معالجة ما تستطيعه دون أن تقلل من حجم إنجازاتك؛ فمن حولك -بل وصفوة رجال المجتمع ونسائه- ليسوا كاملين كما تراهم على شاشة التلفاز، أو تقرأ لهم في الجرائد والكتب؛ غير أنهم لم يفعلوا مثلك ويركزوا على نقائصهم فقط، واستغلوا الفرصة وأعطوا المساحة الأكبر من تفكيرهم إلى ما يستطيعون فعله وليس العكس؛ فاقتنعوا بأن لديهم القدرة على التغيير، واقتنعوا بأنهم مختلفون.

وأظن أنه ليس من الصعب عليك أن تركز على أفضل ما فيك وتُظهره؛ لتلقى ما تستحق عليه.



المانع الثالث: عدم وضوح الرؤية


هو التشتت وعدم وضوح الصورة التي نريد أن نكون عليها بعد التغيير؛ فنحن لا نعرف على وجه التحديد ماذا نريد أن نكون على المستوى الشخصي أو المهني أو العلمي والمعرفي؛ لذلك تجدنا نمشي في طريق التغيير بشكل ما، ثم نعود بعد فترة وعلى نحو مفاجئ ونغير من طريق إلى آخر؛ وكأننا نبدأ من الصفر مرة أخرى.. وفي حالات تكرار هذا الفعل عدة مرات، يخيل إلينا أننا لا نقوى على التغيير ولا على كسر الروتين وقيوده، ونعود مستسلمين لهذه القيود البغيضة؛ بغير أن نعلم أن المشكلة تكمن في عدم وضوح الرؤية.

إن تخيّل صورتك بعد نجاحك في التغيير بكل تفاصيله هو أمر في غاية الأهمية لنجاح هذه العملية، ولا تقلل من شأن كل تفصيلة مهما بدت بسيطة؛ حتى نوعية الملابس وطريقة الابتسام.

إن التخيل فرصة عظيمة تساعدك على كسر الإطار الذي عشت فيه لسنوات؛ فلا تبخل على نفسك بأي عامل مساعد كي تكون إنساناً جديداً وليس مجرد موظف في شركة الحياة.

بالتأكيد هناك موانع أخرى، أو لنقل فرصاً أخرى لتغيير حياتك؛ ولكن هذه المقال لا يتسع له؛ لذا أرجو أن تخبرني بما تراه من موانع، وكيفية التغلب عليها.
أ/ وحيد مهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثلاثة موانع تُفشل محاولاتك للتغيير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرب محمد زكريا :: المملكة الأدبية :: مقالات منوعة-
انتقل الى: